التنسيقية

التنسيقية الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار ببركان تواصل الندوات التثقيفية « ذاكرة أحرار » من التأسيس الى مسار الثقة

أنشطة الحزب

نظمت التنسيقية الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم ببركان، ثاني الندوات التثقيفية تستحضر فيها« ذاكرة الأحرار » من التأسيس الى مسار الثقة عبر حلقات يؤطرها رموز الحزب اليوم الخميس 3أكتوبر الجاري بحضور ومشاركة واسعة من كوادر وأعضاء الحزب بالمقر الرئيسي للحزب ببركان إلى جانب المنسق المحلي السيد حفيظ قاسمي، وكاتب الإتحادية الإقليمية السيد فريد مومن و السيد محمد بوترفاس المفوض الجهوي للجمعية المغربية للإغاثة المدنية لجهة الشرق.

و تأتي هذه الحلقات استمرارا للسياسة التي ينتهجها الحزب وإيمانه بأهمية التثقيف السياسي وعقد لقاءات مع المناضلين ، في إطار شرح وتوضيح أهم أولويات التنظيم الحزبي،ومن منطلق مسؤولية الحزب تجاه الشباب ، لتثقيفهم وتوعيتهم سياسيا، فالفترة المقبلة يجب أن يقودها الشباب بجانب الخبرات، لذلك لابد من تدريب وتثقيف حقيقي لكافة القيادات من الشباب...

 في بداية اللقاء أخذ الكلمة السيد فريد مومن الكاتب الاقلمي للاتحادية ، ومبدع ومخرج فكرة  » ربط الحاضر بالماضي » ذاكرة احرار » حيث نوه بالحضور الكريم، و قال أن ذاكرة أحرار هي عبارة عن حلقات وسلسلات ستقدم داخل مقر الحزب الاقليمي يؤطرها رموز الحزب وأساتذة وباحثين… الغرض هو تنوير وتثقيف المناضلين التجمعيين…
 وأطر اللقاء الثاني الدكتور عصام أربيب من المناضلين شباب بالإقليم والذي أشار في كلمته أن « للحزب مسار حافل بالمساهمات في المجال السياسي وفي صنع بعض القرارات التاريخية للبلاد كما ساهم الحزب في بناء المسار الديمقراطي للمملكة، و شارك في حكومات مغربية متعددة منذ السبعينيات ويركز على الديمقراطية الاجتماعية، ويعتبر التقدم وامتلاك القيم الإنسانية الكونية السلاح الوحيد لرفع تحديات الحاضر والمستقبل، ويتمسك بخاصية الانفتاح والتعدد في كافة المجالات، السياسية والثقافية واللغوية، ويعتبر البعد الاجتماعي من صميم مهام الدولة التي عليها التدخل للتقنين والضبط والتخطيط وضمان الخدمات الاجتماعية للجميع.
وحصل مرشحو الحزب في الانتخابات التشريعية عام 1977 على 144 مقعدا من أصل 267 عضوا، والتحق عام 1981 بصفوف المعارضة.

 كما حصل التجمع الوطني للأحرار في الانتخابات التشريعية عام 1984 على 61 مقعدا من أصل 306 مقاعد، وانتخب زعيمه رئيسا لمجلس النواب، وفي عام 1992 حصل الحزب على المرتبة الأولى في الانتخابات المحلية، لكنه لم يحصل إلا على 34 مقعدا في الانتخابات التشريعية عام 1993، وقرر عدم المشاركة في الحكومة والاكتفاء بالمساندة النقدية لها داخل البرلمان.

فاز بـ50 مقعدا في مجلس النواب في الانتخابات التشريعية عام 1997، وشارك عام 1998 بخمس حقائب وزارية في الحكومة التي عرفت باسم "حكومة التناوب".
وفي عام 2001 جدد المؤتمر الوطني الثالث للحزب الثقة في أحمد عصمان رئيسا له، وبعد عام حصل على المرتبة الرابعة في أول انتخابات تشريعية في عهد الملك محمد السادس.

وتأتي « ذاكرة الأحرار » تتويجا لمسار الدينامية التي عرفتها التنسيقية، والتي ستتواصل بعقد لقاءات مماثلة في مقر الحزب يؤطرها مناضلون تجمعيون، ترسيخا وتنزيلا للبرامج السنوية المختلفة لتنسيقية الحزب والمنظمات الموزاية أيضا.

الكاتب

الجيلالي بلوضاف

هيئة التحرير

تعليقات الزوّار

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

ااﻟﻨﺸﺮة اﻟﺒﺮﻳﺪﻳﺔ

العودة إلى الأعلا