حرب

حرب قذرة تشن على مناضلي حزب التجمع الوطني للأحرار ببركان

سياسة

يبدو أن حرب قذرة تشن ضد التجمع الوطني للأحرار ببركان يقودها بعض سماسرة وخفافيش ، بشكل علني من خلال استهداف مناضلي ومناضلات الحزب بالمدينة والإقليم عبر مكالمات صوتية مفبركة  في صفحات فيسبوكية بأسماء مجهولة هدفها تشويش وتزييف حقائق وإشعال حرب داخلية بين المناضلين التجمعيين الأوفياء .

فمنذ إعادة هيكلة التنسيقية الإقليمية والقطاعات  التنظيمية الموازية، مرورا باللقاءات والتجمعات الحزبية التي ترأستها قياداته ، وصولا إلى الصحوة والانطلاقة الجديدة التي بات يسجلها، استشعر مناضلات ومناضلوا الحزب فصول حرب يشنها عليهم وعلى حزبهم تجار السياسة، وبعض خفافيش الظلام الذين يعتبرون العمل الحزبي تحرك للربح وتكسب مادي .

لقد أحسوا أن صحوة الحزب وانطلاقته الجديدة التي أصبحت تلامس قضايا وانشغالات المواطن،وتستعمل لغة الشفافية في التخاطب معه في كل نقطة من نقط المدينة والإقليم، خطرا داهما، يهدد نفوذهم الذي بنوه من خلال ممارسات عقيمة عفا عليها الزمن، وتجاوزها التاريخ وأغلقوا عليهم صنابير الإسترزاق .

خفافيش الظلام ترغب بالتأكيد في بت عداوة بين المناضلين التجمعيين الأوفياء ، من خلال محاربة العمل الحزبي الجاد الذي أبان عنه مناضلات ومناضلي الحزب التجمعي خلال الفترة الماضية ، سلاحهم في ذلك الإشاعات، ومنبر إعلامي لا يوجد في حقيقة  يتلقف الترهات، وينشر هذه الإشاعات.

 ليعلموا أننا أقوى منهم بالكلمة الحقة الصريحة، وبالعمل الصادق، وبالتضحية والتجرد نفضح هذه الألاعيب وهذا التآمر وسوف نبقى على المبدأ ويتبدد المضللون وتتقوى عزيمتنا  وتتوحد صفوفنا أكثر بمناضلينا الأوفياء وبمبادئ حزبنا .

الكاتب

الجيلالي بلوضاف

هيئة التحرير

تعليقات الزوّار

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

ااﻟﻨﺸﺮة اﻟﺒﺮﻳﺪﻳﺔ

العودة إلى الأعلا