بنخضرا:

بنخضرا: حزبنا يدرك تحديات المرأة ويعمل على تأطيرها والدفاع عن حقوقها ومكتسباتها

أخبار الجهة

بسطت أمينة بنخضرا، رئيسة الفيدرالية الوطنية للمرأة التجمعية، منجزات المغرب لصالح المرأة، داعية إلى ضرورة تقييم ما تم القيام به، وتجاوز التحديات التي لا تزال تواجهها.

وقالت، في كلمة لها خلال ندوة نظمتها الفيدرالية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تحت عنوان “صندوق التكافل العائلي خطوة في مسار تعزيز كرامة المرأة”، إن المغرب اكتسب منذ سنوات خبرة مهمة في تعزيز حقوق المرأة، بفضل السياسة المستنيرة لجلالة الملك محمد السادس، الذي عمل منذ اعتلائه العرش لتعزيز مكانة المرأة المغربية في مختلف الميادين والقطاعات.

وذكّرت بنخضرا بالمصادقة على مدونة الأسرة في 2004، والدستور الذي يكرس مساواة كاملة، و منح الحق للمرأة في نقل جنسيتها إلى أطفالها، وسن نظام التمييز الإيجابي 2015، وبرامج أخرى.

وأكدت المتحدثة ذاتها أن العديد من التحديات لازالت تواجه النساء في المغرب، مضيفة أن حزب التجمع الوطني للأحرار يدرك هاته التحديات، ونظم جميع هياكله وأسس التنظيمات الموازية لمواكبة جميع مشاكل المجتمع ولاسيما المرأة.

ويتعلق دور منظمة المرأة، حسب المتحدثة ذاتها، بمستويين اثنين، أولهما الدفاع عن الحركة النسائية ومكتسبات المرأة المغربية حزبيا ووطنيا ودوليا. وثانيا المساهمة في تأطير مختلف الأنشطة والبرامج الحزبية ذات الصلة وتقديم اقتراحات.

وأوضحت أن الفيدرالية الوطنية للمرأة التجمعية كمنظمة نسائية، تقوم بعمل ميداني بجميع جهات وأقاليم وجماعات المملكة عبر منظماتها الجهوية المتواجدة في الميادين وتفتح باب الحوار حول المواضيع التي تهم النساء وأطفالهن.

وأكدت أنه منذ تأسيس الفيدرالية الوطنية للمرأة التجمعية في ماي 2017، تبذل هذه الأخيرة مجهودا مكثفا للدفاع وتعزيز الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمرأة والأسرة والأطفال، وليس فقط خلال اليوم العالمي للمرأة.

 

الكاتب

الجيلالي بلوضاف

هيئة التحرير

تعليقات الزوّار

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

ااﻟﻨﺸﺮة اﻟﺒﺮﻳﺪﻳﺔ

العودة إلى الأعلا